Arabisk

مرحبا بكم مرة أخرى في رياض الأطفال الآمنة و المليئة بالرعاية

                    

      يوم الاثنين تفتح رياض الاطفال في كل من       

                                     Klepp و Time و Hå   

أخطرت الحكومة قبل عيد الفصح بأن رياض الأطفال ستفتح اعتبارا من 20 نيسان بعد ان تم اغلاقها الخميس الموافق 12 نيسان.

يوم الأربعاء قدمت المبادئ التوجيهية الوطنية عن كيفية قيام رياض الاطفال بتسهيل  الحماية من العدوى بشكل جيد في المستقبل.

بداية آمنة:

  سيقوم العاملين في رياض الأطفال بالتعرف بشكلKlepp و Time و Hå في

جيد على التوصيات المهنية لضمان عودة آمنة و ممتعة لجميع الأطفال الذين سيعودون الى رياض الأطفال في الأسبوع القادم.

نتطلع لمساعدة الأطفال في رياض الاطفال مرة اخرى و مجهزين بشكل جيد لذلك.

من المهم أن يلتقي الأطفال بأصدقاء اللعب مرة أخرى و من المهم لنا ان نعود تدريجيا للحياة الطبيعية.

هذا ما تقوله آنا يورغن بيوركوم ليجفولد مديرة قسم الأطفال و الشباب في بلدية

.Klepp

ويكمل اكسيل نيجورد مديرالبلدية في  قسم الأطفال و الشباب في بلدية

 قائلا : بأننا سنتبع التوجيهات الوطنية و نتشاور جيدا مع رئيس الأطباء Time

في البلدية حول كيفية التعامل مع هذا الأمر بشكل جيد. 

لقد تم القيام بعمل حثيث لأجل أن يكون الانتقال من البيت الى رياض الأطفال آمن قدر الأمكان.

تؤكد هيلداجون سورفون هوسفيج مديرة رياض الاطفال في بلدية             

.Hå

 بأن الحماية من العدوى هي ذات أولوية عالية و تؤدي الى تغييرات لذلك ستكون أيام رياض الأطفال مختلفة و سيتم غسل الايدي بشكل جيد و متكرر و سيتم توديع الأم و الأب في الخارج و عدد أقل من الألعاب و مجموعات اللعب ستكون صغيرة مع موظفين ثابتين. 

عدوى قليلة بين الأطفال:

  أشار رؤوساء الأطباء الى نقابة اطباء الأطفال Hå و Kleppو Time  في

النرويجية التي تناولت بين امور عدة بأن اعادة فتح رياض الاطفال و المدارس مهمة لأجل النمو و الرعاية و التعلم.

 بأن الدراساتTimeيخبرنا  أويستين فيتلاند أوجورد كبير الأطباء في بلدية 

 الجديدة في دول الشمال تظهر بأن الأطفال يصابون بالعدوى بدرجة أقل بكثير من البالغين. آيسلندا اختبرت عينة كبيرة من السكان و لم يثبت وجود أي حالة بين الأطفال الذين تترواح أعمارهم من 0 حتى 9 سنوات. و هذا يتوافق مع الاكتشافات الدولية.

على المستوى العالمي لم يتم الابلاغ عن حالات تفشي العدوى بين الاطفال في رياض الاطفال أو المدارس و لا حتى في البلدان التي بقيت فيها رياض الاطفال و المدارس مفتوحة. و بالاضافة عندما يكون مستوى انتشار العدوى قليل في النرويج سيكون من الآمن القول لجميع الاطفال بالذهاب الى المدرسة وهذا ما يؤكده أوجورد.

المرضى من الاطفال و البالغين سيبقون في المنزل و بذلك سيكون خطر الاصابة بالعدوى منخفض جدا.

سنأتي لاحقا بمعلومات لاولياء الامور عن اوقات الدوام و تغييرات أخرى في المستقبل.